بالصور – إحتفال بالمولد النبوي وأسبوع الوحدة الإسلامية بمسجد إبراهيم في صيدا

بالصور – إحتفال بالمولد النبوي وأسبوع الوحدة الإسلامية بمسجد إبراهيم في صيدا

 

 

الشيخ حبلي: طاعة رسول الله الحقيقية تكون في وحدتنا الإسلامية

أقامت جمعية ألفة ولجنة مسجد إبراهيم في صيدا إحتفالاً بذكرى المولد النبوي الشريف وأسبوع الوحدة الإسلامية، وحضر الحفل الذي أقيم في قاعة مسجد إبراهيم، المستشار الثقافي الإيراني في لبنان السيد محمد مهدي شريعتمدار، أمين عام مؤتمر مواجهة التكفير الشيخ حسن زماني، خطيب جمعة أهل السنة في شيراز الشيخ بيجاوي، وفد من المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، مسؤول منطقة صيدا في حزب الله الشيخ زيد ضاهر، ورئيس جمعية ألفة الشيخ صهيب حبلي، وحشد من أهالي منطقة القريّة في شرق صيدا.

الشيخ زماني

تخلل الحفل كلمة للشيخ زماني الذي إستهل حديثه مهنئاً بذكرى المولد النبوي وأسبوع الوحدة الإسلامية، آملاً في هذه المناسبة المباركة ان يستلهم المسلمون قيم التسامح والتعاضد من سيرة النبي (صل الله عليه وسلم)، وان يعتصموا بحبل الله، لأن في الوحدة الإسلامية خلاص من كل عوامل التفرقة والتجزئة التي يسعى اليها أعداء الإسلام وهذا ما ظهر بوضوح من خلال التروج لأفكار وحشية ومحاولة الصاقها بالإسلام، وهذا ما يتطلب من مختلف المراجع الروحية الإسلامية العمل بشكل جاد للتصدي للأفكار المتطرفة، التي تحاول بعض الجهات المعروفة الصاقها بالدين الإسلامي الذي هو دين محبة وتسامح وغفران.

وفي السياق الشيخ زماني عن دور وانجازات مجمع العاملي للتقريب بين المذاهب، حيث تم العمل على اصدار مجموعة من الكتب الجامعة للاحاديث الثابتة، والمتفق عليها من مصادر أهل السنة والشيعة.

الشيخ حبلي

كما تحدث رئيس جمعية ألفة الشيخ صهيب حبلي حيث شدد على أن الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف هي  استذكار من قبل المسلمين لنبي الرحمة محمد (صل) الذي أرسله الله سبحانه وتعالى هداية للبشرية جمعاء، وعبر عن ذلك بقوله تعالى “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”، ونبّه الشيخ حبلي من أولئك الذين نراهم يزحفون امام زعمائهم ويعظمون حكامهم بينما يدمرون الآثار النبوية، فيخرجون ليكفروا كل من يحيي هذه الذكرى العطرة، في محاولة منهم للترويج لمفاهيمهم خاطئة عن الإسلام ومحاولة تصويره بأنه دين جاف، بينما ديننا هو دين محبة وتسامح ورحمة، وأضاف:”إسلامنا إسلام وسطي معتدل قائم على العدل والإنصاف لا على القتل والذبح والدموية، ومن هنا كانت دعواتنا لعلماء المسلمين على اختلاف مذاهبهم بضرورة التصدي للأفكار المسمومة التي تحاول الترويج للأفكار التي لا تمت للإسلام بصلة، وما شهدناه من ظهور للإرهاب في سوريا والعراق وإنتشاره في أرجاء العالم ما شكل خطراً حقيقياً على رسالة الإسلام، وهو بمثابة ناقوس خطر يستوجب على العلماء اليقظة والعمل على دحض كل البدع التي يتم الترويج لها من قبل الصهاينة والأميركيين الساعين الى تشويه صورة الإسلام، حتى يبرروا جرائمهم التي يرتكبونها في بلاد المسسلمين بذريعة محاربة الإرهاب،  في وقت هم من يموّل ويسلّح ويغذي الإرهاب في العالم

وختم الشيخ حبلي لافتاً الى أن احياء هذه الذكرى ينبغي ان تكون من أجل تجديد العهد لرسول الله، بالثبات على نهجه وسيرته وسنته بالافعال والاقوال والاعمال التي تجمع وتآلف بين المسلمين، وتنبذ كل ما يفرق ويثير الشقاق لأننا في زمن أحوج ما نكون بحاجة فيه الى الوحدة الإسلامية الصافية والصادقة، مؤكداً أن طاعة رسول الله الحقيقية تكون في وحدتنا الإسلامية.
إنشادات فرقة السلام

واختتم الحفل مع فرقة السلام لمديح خير الأنام والتي قدمت باقة من الاناشيد الدينية من وحي المناسبة، والتي عطرت أجواء الإحتفال من خلال المدائح والتوشيحات والإنشادات الإسلامية.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*