علي بركة لـ”هنا صيدا”: الإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني سيؤدي الى ثورة غضب

علي بركة لـ”هنا صيدا”: الإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني سيؤدي الى ثورة غضب

 

أشار ممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس في لبنان علي بركة في حديث لـ”هنا صيدا” أن ما يتم تداوله في الإعلام عن دخول عناصر من تنظيم داعش، من المتخصصين بتنفيذ الإغتيالات الى مخيم عين الحلوة، يأتي في سياق محاولة بعض الإعلام التحريض على عين الحلوة وباقي المخيمات، نافياً إمتلاكه اي معلومات في هذا الخصوص”.

وعبّر بركة عن حالة إرتياح بعد الأنباء التي تتحدث عن خروج  عدد من المطلوبين الى خارج المخيم معتبراً أنه تطور ايجابي لصالح الأمن والإستقرار، فأمن مخيم عين الحلوة وباقي المخيمات من أمن لبنان، كما أكد بركة رفض إستخدام المخيمات من قبل أي جهة محلية أو خارجية لضرب الأمن في لبنان.

وفي ما يتعلق بالإجتماع الذي حصل في السفارة الفلسطينية في لبنان، لفت بركة الى ان اجتماع القوى والفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية، تمحور حول خطوة ترامب للإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، ومن أجل الاتفاق على وضع برنامج للتحرك في المخيمات رداً على الخطوة الرئيس الاميركي بحال حصولها، ومن أجل التأكيد على رفض القرار الأميركي، والتشديد على أن القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية الموحدة.

وختم بركة محذراً من تداعيات الإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، لأن ذلك سيؤدي الى ثورة غضب في الداخل الفلسطيني وعلى صعيد الأمتين العربية والإسلامية، ودعا الى موقف فلسطيني وعربي وإسلامي موحد لمواجهة الخطر القادم على القضية الفلسطينية، ولفت الى أن المصالحة بين حركتي فتح وحماس هي مصلحة وطنية بإمتياز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*