وصول عدد ترجمات معاني القرآن الكريم إلى 12 في إندونيسيا

وصول عدد ترجمات معاني القرآن الكريم إلى 12 في إندونيسيا

أصدرت وزارة الشؤون الدينية في إندونيسيا، ترجمات جديدة لمعاني القرآن الكريم إلى 3 لغات محلية، ليبلغ إجمالي عدد الترجمات التي أصدرتها الوزارة هذا العام 12. واللغات الجديدة التي تم الإعلان عنها اليوم هي: ملايو أمبون التي ينطق بها سكان جزر مالوكو، وبالينيسي الخاصة بجماعة عرقية تحمل الاسم ذاته في جزيرة بالي، ولغة جماعة بنجر العرقية في إقليم كاليمنتان الجنوبي بجزيرة بورنيو. يوجد في إندونيسيا بجانب اللغة الرسمية للبلاد (بهاسا إندونيسيا) نحو 700 لغة محلية، وفق تقارير إعلامية عدة، وأشارت بيانات رسمية لعام 2015، أن إندونيسيا تضم نسبة 0.12% من إجمالي عدد المسلمين في العالم والبالغ عددهم 1.8 مليار نسمة (24% من سكان العالم). تروي بعض كتب التاريخ أن بعض التجار الإندونيسيِّين قد وصلوا إلى بغداد أيَّام الخليفة العباسي هارون الرشيد، وعندما قَفَلوا راجعين كانوا يحملون بين جوانحهم عقيدة الإسلام، وعندما وَصَلُوا إلى بلادهم قاموا بدعوة واسعة النطاق لها. وقد كان لانتشار الإسلام أثره العميق في قيام ممالك إندونيسية متعددة في تلك الجزر، مثل مملكة “بنتام” التي أسَّسها الملك حسن الدين في جاوة الغربية، ومملكة “متارام” التي أقامها رجل عسكري يُدعى “سنافاني” في شرق جاوة؛ وبذلك أصبحت جزيرة جاوة مركز إشعاع للدِّينِ الإسلامي، وانتقل منها إلى غيرها من الجزر، وكان هناك أيضًا مملكة “آتشيه” في شمال سومطرة، ومملكة “ديماك” في وَسَط جاوة، والتي أقامها رمضان فاطمي عام 832هـ، وكذلك مملكة “بالمبانغ” في جنوب سومطرة. وهكذا نرى أن الإسلام في مسيرته في جزر إندونيسيا قد قفز من مجموعة من الجُزُر إلى أخرى بسلام وبدون أي حرب، وفي هذا الجزء من العالم تقوم الآن جمهورية إندونيسيا، وهي أكبر بلد إسلامي على الأرض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*