خاص – إنجازات الأمن العام أقوى من الشائعات الأميركية

خاص – إنجازات الأمن العام أقوى من الشائعات الأميركية

في وقت يشهد القاصي والداني على إنجازات المديرية العامة للأمن العام، إن على صعيد ملاحقة شبكات الإرهاب وإحباط مخططاتها الإرهابية، أو على مستوى ملاحقة ورصد شبكات العملاء للعدو الإسرائيلي وإفشال مخططاتها، الهادفة للعبث بالأمن على الساحة اللبنانية وآخرها توقيف العميل محمد الضابط في صيدا، والذي اقر بتحضيره لمخطط لإغتيال النائبة بهية الحريري، جاء إعلان شركة الامن السيبراني Lookout عن تقرير أعدته هذه الشركة الأميركية بالتعاون مع منظمة الحدود الإلكترونية Electronic Frontier Foundation، لإتهام الأمن العام اللبناني بالتجسس على اللبنانيين ومواطني 21 دولة أخرى.

مما لا شك فيه أن التقرير الأميركي لم يستند الى أي وقائع ملموسة تدعم مزاعمه حول الاتهامات التي وجهها الى الأمن العام، وحتى الصور والمعلومات التي تحدث عنها يمكن ان تكون موجودة على شبكة الانترنت وصفحات التواصل الاجتماعي، وهو ما يدحض المحاولة الاميركية للإساءة الى الأمن العام اللبناني، لكن المفارقة أن بعض وسائل الإعلام اللبنانية لا سيما الالكترونية، دخلت على خط الترويج للإتهام الأميركي، عبر نشر خبر التقرير الذي يتهم الأمن العام اللبناني بالقيام بأعمال قرصنة، فهل يعقل لوسائل الإعلام اللبنانية التي لا يمر يوم دون أن تورد خبراً عن انجاز للأمن العام، ان تنساق في لعبة تشويه صورة هذا الجهاز الأمني اللبناني، الذي يشهد له الجميع بكفاءته ومهنيته في العمل، وبالمستوى العالي من الحرفية التي يتمتع بها ضباط وعناصر الأمن العام في تنفيذ مهامهم.

ربما توجد بعض الجهات الخارجية متضررة من الدور والانجازات التي يحققها الأمن العام بقيادة اللواء عباسأ إبراهيم الذي يقوم بأدوار وطنية تصب جميعها في خانة حفظ أمن لبنان من جهة، وتذليل العقد والمشاكل التي تطرأ هنا وهناك من خلال العمل على تقريب وجهات ىالنظر بين مختلف الأفرقاء السياسيين من جهة ثانية،  وكان آخرها الدور الذي قام به من أجل حل أزمة مرسوم الأقدمية لضباط دورة العام 94، في خطوة من شأنها أن تسحب فتيل الأزمة السياسية التي يمر بها لبنان.

بناء على ما سبق ذكره يبدو واضحاً أن هناك محاولة خبيثة لتشويه صورة الأمن العام اللبناني بهدف التقليل من أهمية دوره الوطني والتعتيم على إنجازاته، لكن هذه المحاولة باءت بالفشل ولم تؤت ثمارها المرجوة، فإنجازات الأمن العام ودور مديره اللواء إبراهيم وضباط وعناصر المديرية لن تنال منها شائعة أميركيى من هنا أو تسريبة كاذبة من هناك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*