خاص – السعودية منقسمة بين أول حفل غنائي وأول ماراثون نسائي

خاص – السعودية منقسمة بين أول حفل غنائي وأول ماراثون نسائي

تضج وسائل التواصل الإجتماعي في السعودية بالتعليقات المرتبطة بالحفلة الغنائية التي سيحييها المطرب المصري تامر حسني، والذي يشكل أول سابقة من نوعها  تشهدها المملكة العربية السعودية، في 30 أذار الجاري، وتم إدراج الحفل الغنائي في سياق رؤية 2030 التي أطلقها ولي العهد محمد بن سلمان، والتي يرى فيها البعض تخلٍّ من قبل المملكة عن الضوابط الاجتماعية التقليدية المتشددة.

ونشر أحد رواد مواقع التواصل مقطع مصور يظهر لحظة شراء تذاكر الحفل من مراكز “فيرجن ميغاستورز”، معلقاً بالقول:”اللحظة دي وفرحة الجمهور لوحدها كأنها حفلة  شعبك عظيم ياتامر

كما تقاسم روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية صوراً لتذاكر حفلة الفنان المصري، تامر حسني، وهي صور أثارت جدلاً واسعاً لما جاء فيها من شروط يجب على الجمهور التقيّد بها، حيث تضمنت البطاقة عبارة تدعو الى عدم التمايل أو الرقص خلال الحفل، كما  قررت الشركة المنظمة للحفل الفصل بين الذكور والإناث في المدرج، مطالبة الجميع بالالتزام بالزيّ المحتشم.

وإذ رأى البعض في إقامة الحفل إشارة إلى الانفتاح والنهج الجديد الذي تسير به المملكة، وصفه آخرون “بالتفاهة الهدامة” منتقدين الهيئة العامة للترفيه، بينما وصفه البعض “بالخليعة”.

وفي سياق التعليقات والإنتقادات الموجهة ضد حفل تامر حسني الغنائي علق أحد الناشطين على مواقع التواصل على العبارة التي تدعو الى عدم التمايل أو الرقص خلال الحفل قائلاً:” في حفلة تامر حسني  بجده تم منع الرقص والتمايل يعني ارقصوا رقص اسلامي”.

وبالتوازي مع حفلة تامر حسني حظي أول ماراثون نسائي في السعودية بتفاعل واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي بين مرحب به، ومستنكر لتنظيمه، وذلك عبر هاشتاغ #الاحساء_تركض.

ونُظم الماراثون، الأول من نوعه في السعودية ، في مدينة الأحساء، واشتُرط على المشاركات فيه الالتزام بالضوابط الشرعية، حيث ارتدت الفتيات العباءة والحجاب.

واحتل هاشتاغ #الاحساء_تركض مرتبة متقدمة في قائمة الهاشتاغات الأكثر استخدامًا في السعودية، مسجلا أكثر من 10 ألف تغريدة.

وتفاوتت آراء المغردين حول الماراثون، إذ أشاد مغردون به وذكروا بمدى أهمية الخطوة كونها تهدف إلى إشراك المرأة السعودية في الأنشطة التي حرمت منها لسنوات.

على النقيض من ذلك، عبر مغردون عن استيائهم من تنظيم الماراثون، فوصفوه “بالسخيف”، وبـ “المخالف للشرع “. واتهم بعضهم السلطات بالتودد للغرب من خلال تنظيم هذه الأنشطة التي اعتبروها “دخيلة على المجتمع السعودي وتقاليده”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*