مسلمات الروهينغا تعرضن للاغتصاب من قبل الجيش البورمي

مسلمات الروهينغا تعرضن للاغتصاب من قبل الجيش البورمي

نشرت صحيفة “التايمز” مقالا افتتاحيا عن تعرض المسلمات الروهينغا للاغتصاب من قبل أفراد الجيش البورمي في منطقة راخين، وتأخر المساعدات الإنسانية الدولية للضحايا في مخيمات اللاجئين.
ولفتت الصحيفات إلى ان “أحداثا مروعة كشف عنها المسلمون الروهينغا عندما أخرجوا من ديارهم بقوة السلاح، في حملة تطهير عرقي قادها جيش ميانمار في إقليم راخين”.
ولفتت الصحيفة إلى ان “هؤلاء النسوة يواجهن مأزقا لا خروج منه، فبعضهن يخفين حملهن عن أزوجهن، وبنات صغيرات يلدن ثم يتخلين عن مواليدهن، واتفقت إحداهن مع زوجها على الاحتفاظ بالجنين”. وأضافت أن “هذه الجريمة قام بها عدة أطراف وهناك أطراف أخرى سهلت العملية. فقائد الجيش البورمي يرفض الاعتراف بأن جنوده ارتكبوا جرائم. وكل ما تقترحه الحكومة البورمية هو تحقيق يجريه الجيش”.
ويعيش نحو 700 ألف منهم منذ الصيف في مخيمات مكتظة في بنغلاديش. وتفيد تقارير بأن قرابة 34 ألف امرأة حامل، وتقول منظمات حقوقية إن الكثير من حالات الحمل جاءت نتيجة اغتصاب من قبل جنود الجيش البورمي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*