ما هي الأساليب الأكثر فعالية لمعاقبة الطفل دون إهانته أو اللجوء إلى الضرب؟

ما هي الأساليب الأكثر فعالية لمعاقبة الطفل دون إهانته أو اللجوء إلى الضرب؟

غالبا ما يحتار الوالدين عند اختيار الأساليب التي سوف يتبعونها في تربية أطفالهم. حيث يرى بعض أولياء الأمور أنه من الواجب عدم تدليل الطفل لأن ذلك سيدفعه للتمادي وتكرار الخطأ مرة تلو الأخرى. ومن ناحية أخرى يعتبر أسلوب العقاب بالضرب من أساليب تربية الاطفال المؤذية التي لا تساعد في تربية الطفل بالشكل السليم.

فما هي الأساليب الأكثر فعالية لمعاقبة الطفل دون إهانته أو اللجوء إلى الضرب؟

التقت” سيدتي نت” بالمستشارة الأسرية وكبيرة العنف الأسري ضد الطفل “سلمى محروس سيبيه” لتخبرنا عن تلك الأساليب.

اوضحت “سيبيه” أن طرح هذا السؤال في حد ذاته على خبيرة العنف الأسري ضد الأطفال يعتبر عنف، وقالت “متى تعي الأسر أن العقاب ليس أجدى طريقة لتعديل مسار الطفل، فهم يلجأون إليه لأنه الأسهل”.

• عرفت لجنة حقوق الطفل بمنظمة الأمم المتحدة العقاب وخاصة البدني “الجسدي” بأنه:

نوع من العقاب الذي يستخدم في القوة الجسدية لإحداث أي نوع من الألم أو عدم الارتياح سواء بدرجة خفيفة أو كبيرة.

• ترى سيبيه أن العقاب بالحرمان هو أخر الطرق التي يجب أن نسلكها في التربية، كما تعتبر أن العقاب الجسدي لا يدخل في مجال التربية بل يعد عنف ينبغي أن يحاسب عليه المربي.

وقد يتساءل القارئ إذاً كيف نربي و نغير سلوك الطفل أو نعدله؟

اشارات سيبيه إلى أن التربية الصحيحة تكمن في أن يقلد الطفل ما يراه، إذا صلى الوالدان سيصلي، إذا هم على خلق سيكون على خلق، وإذا كانا هادئين ومتزنين سيكون كذلك.

• اذا متى الجأ لتعديل السلوك؟

حينما تخفقين أن تكوني قدوة حينها تلجئين للصراخ والعقاب، وستجدين أن الطفل يحتاج للتهذيب، بالأصح كان يفترض بأحد الوالدين أن يكون قد عدل سلوكه قبل الإنجاب.

• في حال كانت نزعة جينات طفلي لاحد اجداده، فأصبح عنيفاً أو حاد المزاج كيف اتصرف بالرغم أني قدوة؟

1. استخدمي الحوار مع الطفل في أساليب التحكم بالمشاعر والخلافات بطريقة حكيمة تعدل من إحساسه بالمسؤولية والاعتماد على النفس وخاصة لو طرحت عليه السؤال وكأنك تستفسرين.

2. لابد من الاجتماع الأسري الاسبوعي لمدة نصف ساعة تناقشي فيه نقطة تريدين تغييرها أو تطويرها، ومن ثم تستخلص قوانين الأسرة وتكتب ويوقع الجميع عليها ثم تعلق في مكان بارز.

3. اللجوء إلى لفت انتباه الطفل لشيء إيجابي كتعليمه مهارة جميله تفرغ له طاقاته وتحسن ادائه وممارستها معه على الأقل لنصف ساعة إن لم يكن لديك وقت.

4. علمي طفلك كيفية التواصل معه من خلال النظر في عينيه وأن يفهم معنى النظرة وما تريدي منه فعله.

5. ولا ننسى دور أسلوب التعزيز الإيجابي، عن طريق إعطائه مكافأة مادية أو معنوية عند حدوث سلوك إيجابي.

6. تجنبي “التعزيز السلبي” وهو عبارة عن سحب المكافأة عند حدوث سلوك سلبي (مثل سحب ألعاب محببة لدى الطفل لفترة معينة). لذا اقتراح أن يقوم الطفل بشيء إيجابي للتعويض عن السلوك السلبي مثل تنظيف المكان.

7. اللعب مع اطفالك والرسم والتلوين اسلوب يأتي بنتائج رائعة، فهو يعمق صلتك بهم ويفرغ طاقاتهم السلبية ويعدل مسارهم ويريحك انت نفسياً.

8. ومن ابرز ما ينبغي أن تتجنبيه نهائياً هو “الصراخ” كوسيلة للتربية، فهو يعد من أنواع العنف التي ينتج عنها مشاكل نفسية وسلوكية كثيرة.
المصدر : سيدتي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*