الشيخ حبلي في خطبة العيد: لتعزيز الوحدة الإسلامية ومواجهة الأخطار التي تواجه المسلمين

الشيخ حبلي في خطبة العيد: لتعزيز الوحدة الإسلامية ومواجهة الأخطار التي تواجه المسلمين

تقدم الشيخ صهيب حبلي من اللبنانييين عموماً وأبناء الطوائف الإسلامية خصوصاً بأحر التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، ودعا في خطبة العيد التي ألقاها في مسجد إبراهيم في صيدا الى تكريس معاني عيد الفطر من خلال العطاء وعمل الخير، ونسأل الله عز وجل أن يتقبل من المؤمنين صيامهم وقيامهم وصالح أعمالهم، وأن يعيده على الأمتين العربية و الإسلامية بمزيد من الأمن والأمان وراحة البال والإستقرار.

وشدد الشيخ حبلي على أهمي أن يعمل الجميع على  تعزيز مفهوم الوحدة الإسلامية التي تشكل أساس النهوض ومواجهة الأخطار التي تواجه المسلمين في العالم أجمع، في ظل خطر الإرهاب الذي يشوّه صور الإسلام والمسلمين، وهو ما يستوجب العمل على رص الصفوف وإظهار وجه الإسلام الوسطي المعتدل كدين للوحدة والرحمة والعدل.

كما أعرب الشيخ حبلي عن أمله أن يحل العيد القادم وقد تم القضاء على الإرهاب وتمت استعادة الأمن والآمان في سوريا والعراق بعد سنوات من هذه الحرب الإرهابية التي عملت على تقسيم وتفتيت هذين البلدين، كما تمنى أن يتوقف حمام الدم الذي نشهده في اليمن حيث يقتل الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ بلا أي ذنب، وللأسف يتم ذلك من قبل من يفترض أنهم أخوة في الدين والإسلام.

وختم الشيخ حبلي مؤكداً أن الفرحة لا تكتمل الا برؤية فلسطين وقد تحررت من مغتصبيها الصهاينة الذين يعيثون فيها قتلاً وفساداً وإفساداً من بحرها الى نهرها ، وهو ما يستوجب من كل المسلمين والأحرار في العالم أن ينصروا فلسطين وقضيتها، فهي تتعرض لأخطر مؤامرة عبر “صفقة القرن” التي تستهدف شطب فلسطين من الوجود، الا أن دماء الشعب الفلسطيني وتضحياته، ستنتصر على كل المؤامرات وتعيد الحق لأصحابه مهما طال زمن الجور والظلم فإذا كان للباطل جولة فللحق والخير ألف جولة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*