السيد حسين: الأحزاب تعيث تفتيتاً وفساداً بالجامعة اللبنانية

السيد حسين: الأحزاب تعيث تفتيتاً وفساداً بالجامعة اللبنانية

شدّد رئيس ​الجامعة اللبنانية​ السابق الدكتور ​عدنان السيد حسين​ على “ضرورة أن تقف الأحزاب خارج الجامعة بعد أن عاثت فيها تفتيتًا وفسادًا”، موضحًا أنّ “قيادة الجامعة هي رئيس ومجلس، ولكلّ منهما دوره وصلاحياته”.

وأضاف في تصريح له، “على رئيس الجامعة، أيّاً يكن، أن يصمّ أذنيه عن السياسيين ويتصرّف كرئيس لجامعة عامة مستقلة. وقد أُنيطت بالمجلس مسؤولية القيادة الجامعية، بالتعاون مع رئيس الجامعة”.

وأكّد حسين أنّ “الجامعة اللبنانية للجميع، ولا يجوز أن تتحوّل إلى صفوف منتشرة، وهي ليست مركز خدمات”، متسائلًا “هل ​الجامعة الأميركية​ قبلت أن تتقسّم؟ أصرّت على البقاء في مركز واحد، فهل ضرب أحدهم كفًّا؟”، مبيّنًا أنّ “رغم كلّ ذلك، أعتزّ بالجامعة اللبنانية الّتي لم تهتز كلية الهندسة ولا كلية الطب فيها، وكل كلياتها موضع فخر واعتزاز، والّتي خرجّت كبار المحامين والقضاة اضافة الى أكثر من نصف الإعلاميين في البلد، وهي أم الفنون في لبنان. ولا يجوز تأخير موازنتها”.

ورأى أنّ “السلطة الّتي لا تهتمّ بابنتها، أي الجامعة اللبنانية، ليست دولة. كما أنّه لا يجوز أنّ كلّ مسؤول يريد فتح فرع للجامعة قبل الإنتخابات”، منوّهًا إلى أنّ “المطلوب تطبيق ​إتفاق الطائف​ لجهة ​اللامركزية الادارية​”، لافتًا إلى أنّ “مشكلتنا بالجهل بما نريد أن نقوم به، وليس بالفساد فقط”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*