خاص- الأمن العام.. بين تأمين عودة النازحين السوريين.. وضبط المخالفين

خاص- الأمن العام.. بين تأمين عودة النازحين السوريين.. وضبط المخالفين

غادرت دفعة جديدة من النازحين السوريين من مختلف الأراضي اللبنانية الى سوريا، بعدما استكملت المديرية العامة للأمن العام في ​المصنع​ التحضيرات وتأمين العودة الطوعية لحوالي 1000 نازح سوري حيث تم تنظيم دخول النازحين الى الحافلات التي وصلت من سوريا عبر مركز المصنع الحدودي ومن ​عرسال​ نحو معبر الزمراني على الحدود السورية، وذلك بعدما تجمع النازحين في النقاط الحدودية، وكان عناصر ​الامن العام​ باستقبالهم بشكل منظم على لوائح أعدت مسبقا”.

جهود الأمن العام تأتي ترجمة لتوجيهات المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، الذي يسهر على تأمين العودة الطوعية للنازحين السوريين الى بلدهم من خلال التنسيق والتواصل مع الجانب السوري على المستويين الأمني والسياسي، بهدف تأمين ومتابعة ملف عودة النازحين من لبنان الى سوريا بعدما باتت معظم الأراضي السورية آمنة.

وفي السياق غادرت غادرت دفعة جديدة من النازحين السوريين ضمت 25 نازحا ونازحة توجهت من ملعب صيدا البلدي إلى سوريا، وأشرف على عملية العودة رئيس مكتب الامن العام في الجنوب الرائد علي قطيش بمعاونة فريق من الظباط والعسكريين، فيما واكبت احوال النازحين وأوضاعهم، فرق من الامم المتحدة للاجئين، منظمة “شيلد” اللبنانية، “لجنة الانقاذ الدولية”، و”فوج الانقاذ الشعبي” التابع لـ “مؤسسة معروف سعد الاجتماعية”، ووزارة الصحة اللبنانية.

من جهة تابعت وحدات من الامن العام مهامها في القيام بدوريات على المؤسسات والمحال التجارية التي يملكها أو يديرها سوريون حيث تم إقفال محلا للمجوهرات في  بلدة برج العرب – برقايل بالشمع الاحمر، ومحلين تجاريين “1 دولار” في خراج بلدة حلبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*