العلماء يبحثون عن طرق للوقاية من مرض خطير يهدِّد البشرية

العلماء يبحثون عن طرق للوقاية من مرض خطير يهدِّد البشرية

دخل العلماء و​منظمة الصحة العالمية​ في حالة من الحيرة وهم يبحثون عن طرق للوقاية من مرض خطير، وُصف بأنه قد يدمّر الأرض اذا انتشر بين البشر.

وأطللق على المرض رمز X، وهو شبيه بالإيبولا لكنه أخطر. فما الذي يختبئ بين أدغال القارة الأفريقية؟ إنه سر غامض يمكنه أن يدمّر الأرض في لحظات، هذا السر تَمثّل بهيئة مرض جديد أطلق عليه العلماء رمز X، ولم تتمكن ​العقارات​ و​الأدوية​ من احتوائه حتى الآن. وهناك تقارير نقلت عن علماء بريطانيين قولهم إنهم يكرّسون جهودهم في هذه الفترة لإيجاد لقاح وعلاج من ذلك المرض الغامض، حيث فشلوا حتى اليوم في تحديد ماهيته وطبيعته وكيفية السيطرة عليه. المرض ظهرَ في ​جمهورية الكونغو​ الديموقراطية، وتشبه عوارضه عوارض مرض «الإيبولا العدواني»، لكنه مختلف ويبدو أنه أكثر خطورة منه حيث أنه لا يستجيب لأيّ عقار أو تطعيم أو دواء.

من جانبها، تسعى وحدة مكافحة التطعيم التابعة لمنظمة الصحة العالمية في الوقت الراهن الى اكتشاف طبيعة هذا المرض، الى جانب ​الأمراض​ الخطيرة التي بدأت تتمحور في ​أفريقيا​ مثل الإيبولا، لضمان ألّا تكون تلك الأمراض في المستقبل سبباً في فناء كوكب الأرض. ويكمن خوف العلماء من إمكانية تمحور هذا المرض الغامض، بحيث يصبح مُعدياً بصورة أكبر ليتحوّل إلى فيروس قاتل بسرعة ينتقل في الهواء. وعلى الرغم من أنّ منظمة الصحة العالمية لم تُعرّف المرض X حالياً بأنه مرض خطير على البشرية، إلّا أنّ خطط البحث والتطوير تعمل على إيجاد علاج سريع تجَنّباً لمخاطره، ولكي لا يتحول إلى مرض يهدد العالم بأسره. ولا يبدو أنّ المساعي الطبية حتى الآن تحمل نتائج ملموسة بما يكفي لدرء هذا المرض، إذ يشير العلماء إلى أنّ الأبحاث المتعلقة بإيجاد تطعيم للمرض X، الذي ظهر للمرة الأولى عام 2014، يمكن أن تُوصف بالتقدم البطيء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*