نحت نعش البطريرك صفير من خشب زيتون وادي قاديشا وصخور بكركي

نحت نعش البطريرك صفير من خشب زيتون وادي قاديشا وصخور بكركي

أنهى الفنان رودي رحمة نحت نعش البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، من خشب زيتون وادي قاديشا ومن صخور بكركي، ولوّنه بالنحاس الأصفر نسبة الى اللون الفاتيكاني المقدس.
“اليك يا سيدي اهدي هذه التحفة”، هكذا عبّر الفنان رودي رحمة عن تقديره للبطريرك صفير، وكتب: “البطريرك الممسوح بالزيت، لقد قيل” لا تقطفوا شجرة الزيتون حتى اخر حبة بل اتركوا عليها بعض ثمارها ليأكل الناس والطيور والحيوانات البرية”
في جوف شجرة الزيتون أردنا وداعه إلى منتهى الدهر.
في شجرة الزيتون رمز نهاية الطوفان وانطلاقة الحياة بالبشر الصالحين… وضعنا جسد السيد البطريرك لتملأ نعمه أبناء الرعية.


في ليلة الوداع الأخير صنعنا نعشه نحتا ليبقى كما في حياته راعيا للحرية..
أنه البطريرك نصرالله صفير حامل مشعل الحرية والمحبة والذي” عاش لأجل لبنان ومات ليحيا لبنان ”
لقد انهينا نعش البطريرك صفير من خشب زيتون وادي قاديشا ومن صخور بكركي وتلون بالنحاس الأصفر ذاك اللون الفاتيكاني المقدس وصبغنا اللون قرمزيا لكثرة ما داس غبطته في معصرة الزيتون فتلطخ ثوبه باللون الاحمر مثلما جاء في سفر اشعيا.
بطريرك داس معصرة الاوجاع والتبريك والقهر والقمع والمداواة بالحب والالتزام والحرية.
وختم رحمة قائلاً:”نعش من زيتون لثمار بطريرك ستزهر زيتا في الكهنة والرهبان والعلمانيين…
اليك يا سيدي اهدي هذه التحفة.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*