خاص- إزالة صور الإرهابيين بصيدا تأكيداً على هويتها الوطنية

خاص- إزالة صور الإرهابيين بصيدا تأكيداً على هويتها الوطنية

أعربت مصادر صيداوية عن إرتياحها للخطوة التي قام بها الجيش اللبناني بإزالة صور لرموز الإرهاب التي سبق ورفعت في المدينة، ما شكل إستفزازاً لأهالي المدينة كما إعتبرت بمثابة رسالة تحدي للجيش اللبناني الذي سقط له شهداء وجرحى على يد هؤلاء الإرهابيين في صيدا.
وجاءت خطوة مخابرات الجيش اللبناني بعد أن تم رفع صور للإرهابي أحمد الأسير ولافتة رفعت على خيمة الاعتصام المفتوح لأهالي موقوفي احداث عبرا امام دار الافتاء في المدينة، ما لاقى حملة استنكار واسعة من قبل أهالي المدينة الذين سبق وأعلنوا رفضهم للحالة الشاذة التي حاول الأسير تكريسها على مدى سنوات في المدينة، ما جعل بعض مناطقها تتخذ صفة الإرهاب، وهو ما دفع بالجيش الى اتخاذ القرار الحاسم وخوض معركة عبرا وتطهير صيدا من براثن الإرهاب بدماء ضباطه وجنوده.
وكان الشيخ صهيب حبلي من أوائل الذين رفعوا الصوت رفضاً لرفع صور الإرهابيين في صيدا، ودعا خلال خطبة الجمعة الأسبوع الفائت الى رفع صور العسكريين الشهداء وصور وأعلام الجيش وقائده، وذلك للتأكيد على هوية صيدا الوطنية والرافضة للحالة الشاذة، التي حاول الإرهابي أحمد الأسير تكريسها في صيدا، لكنها استعادت موقعها الطبيعي بفضل دماء وتضحيات أبناء مؤسسة الشرف والتضحية والوفاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*