خاص – الأمن العام يضيء شمعة الشهيد حدرج الخامسة

خاص – الأمن العام يضيء شمعة الشهيد حدرج الخامسة

هو ليس جندياً مجهولاً بل شهيد الأمن العام وكل لبنان الذي إفتدى وطنه وأبنائه بحياته وجسده قبل 5 أعوام ليمنع أحد الإرهابيين من تنفيذ مخططه الإجرامي حيث كان ينوي تفجير نفسه في أحد المقاهي المكتظة لكن الفارس في ‫الامن العام المفتش اول الشهيد ‫عبد الكريم حدرج كان له بالمرصاد وعلى موعد مع الواجب الوطني بالدفاع عن لبنان وشعبه وتقديم روحه فداء له.
قبل خمسة أعوام كانت الضاحية الجنوبية على موعد من مواعيد النصر والكرامة التي إعتدات عليها، كيف لا وهي التي قدمت ولا تزال خيرة أبنائها دفاعا عن الوطن بمواجهة العدو بوجهيه الصهيوني والإرهابي، حتى بات إسم الضاحية مقترناً بالعزة والكرامة، فجاء إستشهاد إبن مؤسسة الأمن العام ليضيف مشهداً جديدا من مشاهد العزة والإباء الى أرض العزة ومعقل الشهداء.


ولأن الأمن العام لا ينسى شهدائه وتقديراً لتضحياتهم التي لا تثمن وكي تبقى أسماء هؤلاء حاضرة في ضمير لبنان واللبنانيين، اقيمت وقفة تضامنية واضاءة شموع قرب مقهى “أبو عساف” في الطيونة، لمناسبة الذكرى الخامسة على استشهاد المفتش اول “عبد الكريم حدرج”، بدعوة من المديرية العامة للأمن العام، وعائلة الشهيد، بحضور وفد من ضباط المديرية العامة للأمن العام برئاسة النقيب حسين الموسوي ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم.
وقد وضع الوفد اكليلا من الورد امام نصب الشهيد، وتقدم فضل حدرج والد الشهيد بالشكر من “اللواء ابراهيم على الدور الريادي”.
عام جديد يمر على وقفة العز التي سطرها بطل الأمن العام المفتش اول الشهيد عبد الكريم حدرج الذي أضيئت شمعته الخامسة بالأمس، وهو الذي حمى بجسده وروحه لبنان وأبنائه بعدما أقسم بشرفه العسكري على أن يدافع عنهم ويقدم الغالي والنفيس فداء له، فترجم الشهيد حدرج قسمه وعمّد ولائه للوطن بدمه، فبات إسمه رمزاً للتضحية الذي يتخده الأمن العام شعاراً له.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*