جيوش البرغش تغزو أحياء صيدا شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً

جيوش البرغش تغزو أحياء صيدا شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً

جيوش البرغش تغزو أحياء صيدا شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً… فالحرية التي يتمتع بها البرغش في صيدا لم يظفر بمثلها حتى في مجاهل غابات الكونغو، لأن الزنوج سكان الكونغو قد سمعوا ولا ريب بوجود مادة أسمها ال . د. د . ت تقضي على الحشرات السامة وترش بها المستنقعات وأماكن المياه الراكده حيث يبيض البرغش ويفقس بيضه.

أما عندنا، في صيدا فإن البعض يحافظون على حياة البرغش ويرعون صحته ويؤمنون له وسائل الازدهار والإنتشار، ومن لم يصدق فليزر مناطق ضهر المير والمصلبية ورجال الأربعين والفاخورة والبرغوث في صيدا حيث جيوش البرغش فيها وأسرابه تحرم أهالينا طعم الرقاد، وتفتك بأجسادهم وخاصة بصغارهم على أوسع نطاق؟

فإن المستودع الهائل للحشرات ذلك الذي اسمه (مكب الحوض البحري – الراكدة مياهه) يستطيع أن يقسم الإيمانات الغليظة أنه لم يعرف في يوم من الأيام طعم ال . د. د . ت .؟؟

@ المصدر/ بقلم منح شهاب – صيدا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*