الشيخ حبلي: لا إنتصار حقيقي للمسلمين دون تحقيق الوحدة

الشيخ حبلي: لا إنتصار حقيقي للمسلمين دون تحقيق الوحدة

لفت الشيخ صهيب حبلي الى أن الوحدة الإسلامية هي أكثر ما نحن بحاجة اليه اليوم وغدا من أجل التعبير عن جوهر وحقيقة الدين الإسلامي بعيدا عن كل محاولات التظليل الحاصلة، فالوحدة هي أساس قوة المسلمين والإتحاد هو أحد أهم مقومات الامة نحو النصر، ودون الوحدة لا يمكن الحديث عن إنتصار حقيقي للمسلمين.

وفي موقفه الأسبوعي لفت الشيخ حبلي الى أن “الوحدة الإسلامية يجب أن تتجلى من خلال إحياء المناسبات والاحتفالات الدينية بصورة جامعة وان لا تكون محصورة بفئة دون غيرها، وأشار الى أن عيد الغدير يجب أن تكون مناسبة جامعة للمذاهب الإسلامية فهي لا تعني المسلمين الشيعة فقط، بل هي محطة للتأكد على وصية النبي الثابتة في ما خص الإمام علي (ع) الذي هو إمام لكل المسلمين المؤمنين برسول الله وكتابه”.

ولفت الشيخ حبلي الى أن النبي الأكرم جمع المسلمين عند رجوعه من الحج في غدير خُم، سأل في آخر خطبته: ألستم تعلمون أني أَولى بكل مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلى، فأخذ بيد علي فقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه، فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئًا لك يابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة”، وأشار الى أن هذا أوضح دليل على ضرورة الوحدة والتأكيد على متانة العلاقة بين المسلمين سنة وشيعة”.

وختم الشيخ حبلي مؤكدا بأن أعداء الإسلام يسعون الى بث الفرقة والخلاف بين أبناء المذهب الإسلامي الواحد، من خلال إذكاء نار الفتنة واللعب على التناقضات، وهذا ما تجب مواجهته بمزيد من التعقل والروية والإنفتاح والتحاور من أجل إحباط كل ما يحاول أعداء الإسلام تمريره، من مخططات مشبوهة وخبيثة هدفها ضرب المسلمين من خلال إستهداف وحدتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*