خاص “هنا صيدا”- الفتنة أشد من القتل.. لعن الله من أيقظها

خاص “هنا صيدا”- الفتنة أشد من القتل.. لعن الله من أيقظها

في سياق العمل على إذكاء نار الفتنة بين المسلمين وفي محاولة جديدة لقلب الحقائق وتشويه الأمور وتصويرها على عكس حقيقتها، تم التداول بمقطع فيديو يزعم أنه لرجل دين شيعي، يلقي أمام مجموعة من الناس خطبة تحض على الكراهية بين الطائفتين المسلمتين الشيعية والسنية، ويحرض فيه على قتل المسلمين السنة.

ويقول الرجل في خطبته المصورة للحاضرين محاولاً التكلم باللهجة العراقية: “أيها الأحبة.. نريد أن نعلمكم الآن أنكم ذاهبون إلى حرب مقدسة.. إلى سوريا، إلى الشام، لقتل أهل السنة”.

ويضيف: “أنتم الآن تثأرون من بني أمية، أنتم الآن الشيعة، شيعة إيران وأفغانستان وشيعة حزب الله ولبنان وفلسطين، ستذهبون إلى الشام، إلى حرب مقدسة، نجهزكم للذهاب لهدم مساجدهم وبناء الحسينيات”.

لكن وخلافا لما تم ترويجه ففقد تبين أن الفيديو المتداول هو مقطع مجتزأ من حملة إعلامية “دعوية” لـ”هيئة تحرير الشام” في مدينة سرمدا بريف إدلب، وليس خطبة لرجل دين شيعي في العراق، على عكس ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتهدف الحملة التي أطلقها ما يسمى “مجلس الشورى العام”في السادس من أيلول الجاري، في محافظة إدلب، إلى استقطاب المدنيين ودفعهم للقتال في صفوف “تحرير الشام”.

وبحسب وكالة (إباء) المقربة من (الهيئة)، فإن الحملة الدعوية التي تحمل اسم “جاهد بنفسك”، عملت على تنظيم مجموعة من الملتقيات الجماهيرية والعروض المرئية والدروس الدينية، في أكثر من 16 مدينة وبلدة في عموم المناطق الواقعة تحت سيطرة الهيئة شمالي سوريا، مثل مدن إدلب وسرمدا والدانا بريف محافظة إدلب.

هذه المحاولة الجديدة لبث الفرقة بين المسلمين من خلال بث فيديو مجتزأ والترويج انه لرجل دين شيعي ما هو الا حلقة جديدة في سياق تحريض المسلمين بعضهم على بعض والعمل على إشعال نار الفتنة، وأبلغ رد على ذلك بالقول الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها، لأن “الفتنة أشد من القتل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*