لولو ونانا: ما مصير التوأم الصيني “المعدل وراثيا”؟

لولو ونانا: ما مصير التوأم الصيني “المعدل وراثيا”؟

في أكتوبر/تشرين الأول عام 2018، أعلن العالم الصيني هيه جيانكوي عن نجاح تجربته في تعديل الحمض النووي لأجنة لإكسابهم مناعة من الإصابة بالفيروس المسبب لمرض المناعة المكتسب المعروف باسم الإيدز.

وقال هي لوسائل الإعلام آنذلك إن التوأم “لولو ونانا” ولدتا بصحة جيدة، وإنه يعد ورقة بحثية لاستعراض تفاصيل التجربة والنتائج.

لكن هذه الورقة لم تُنشر أبداً، بل اختفي هيه نفسه في يناير/ كانون الثاني الماضي، ولم يُعرف شيء عن الطفلتين أو تُنشر عنهما أية أخبار أو صور.

تسريب البحث

وأعلن معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا (إم آي تي) أمس حصوله على نسخة مسربة من مسودة الورقة البحثية التي كتبها هيه وصادرتها السلطات الصينية. وترجع النسخة ليناير/ كانون الثاني الماضي، وهي الفترة التي أختفى فيها العالم الصيني.

وشكل المعهد فريقا من أربعة خبراء، هم فقيه قانوني، وطبيب تلقيح صناعي، وعالم أجنة، وأخصائي تعديل الحمض النووي. وخلُص الفريق – الذي عكف على دراسة الورقة البحثية منذ بداية العام – إلى أن هيه وفريقه تلاعبوا في نتائج الدراسة وروجوا لنجاح غير حقيقي.

وعزا الخبراء فشل التجربة إلى عدة نقاط:

الدراسة أجريت بدون رأي طبي

تبدأ الورقة بقائمة المشاركين في الدراسة، وعددهم عشرة أفراد. ثمانية هم هي وفريقه بالجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة شنجن الصينية. بالإضافة إلى مايكل دييم من جامعة رايس الأمريكية، والذي تحقق السلطات الأمريكية في تورطه في انتهاكات أخلاقية أثناء الدراسة. وكذلك هوا باي، مدير شبكة دعم الإيدز، الذي كانت مهمته جلب المتطوعين في الدراسة.

ولم تأت الورقة على ذكر أي دور لفريق طبي، سواء من أجل عملية التخصيب والتلقيح الصناعي، أو طبيب أمراض النساء الذي تولى عملية التوليد.

ومن ناحية أخرى، قال الفريق البحثي إنه اضطر لخداع الأطباء عدة مرات، مثل تبديل عينات الدم. ولم يعلم الفريق الطبي أنه جزء من تجربة تعديلات وراثية في الأجنة، الأمر الذي يثير مسالة أخلاقية بسبب دور الأطباء القائم على أن تكون الأولوية لمصلحة المريض.

البيانات المذكورة في الورقة لا تثبت نجاح التجربة

تذكر الورقة في مقدمتها أن الهدف من التجربة هو توليد أجنة بشرية تحمل جيناً مقاوماً للفيروس المسبب لمرض الإيدز، وتقول إن التجربة نجحت في تعديل جين اسمه “سي سي آر 5″، إلى “سي سي آر 5 دلتا 32”. والجين الأخير موجود بالفعل لدى قلة من البشر، يولدون به فتصبح لديهم مناعة طبيعية ضد الفيروس المسبب للإيدز.

لكن البيانات التفصيلية في الورقة توضح أن التعديل الوراثي لم يستهدف الجين المعروف، إنما استهدف مجموعة من الصفات الوراثية التي يُرجح نجاحها في مقاومة الفيروس المسبب للإيدز. ولم يختبر الفريق البحثي نجاح هذه الفرضية.

التجربة لا تضمن السيطرة على المرض، خاصة في الدول التي يتفشى فيها

ادعى معدوا الدراسة أن بإمكانهم إنقاذ الملايين من المصابين بالإيدز حول العالم، هو ما اعتبره فريق “إم آي تي” تباهيا في غير موضعه. وأشاروا إلى أن هذا التعديل الوراثي قد ينجح في جعل الأفراد مقاومين للمرض بشكل مطلق، لكنه غير مجدٍ أو عملي في المناطق التي يتفشى فيها المرض، مثل النصف الجنوبي من أفريقيا.

وحاول هيه في نهاية الورقة أن يشير إلى إمكانية نجاح تجربته في علاج أمراض وراثية أخرى تصيب المواليد غير المصابين بالإيدز لأمهات مصابات به. لكن لم تقدم الدراسة أي دليل على اختبار هذه الفرضية في أي مرحلة من التجربة. أو أي مصدر يدعم هذا الرأي.

الوالدان ربما تعرضا لضغوط

لم تهدف الدراسة إلى حماية الأبناء من انتقال المرض من الأب المصاب، إذ أن هذا الإجراء قد دُبر بالفعل عن طريق فصل الحيوانات المنوية وانتقاء غير المصابة، وهو إجراء متبع وشائع.

وعُدّلت الصفات الوراثية للأجنة غير المصابة التي استُخدمت في الدراسة بعد تخصيبها. لذا، فالدراسة لا تنطوي على أي فائدة ممكنة للأبوين أو الأجنة، بل تنطوي على مخاطرة لا توازيها فائدة. ولم تشرح الورقة دوافع الأبوين من المشاركة في الدراسة أو طريقة اختيارهما والتواصل معهما.

التعديلات الوراثية في التجربة لم تكن مطابقة للتعديلات الطبيعية

تشرح الورقة طريقة إجراء التعديلات، إذ استخلص الباحثون عدداً من الخلايا من الأجنة المخصبة، وحددوا التعديلات التي يجب إجراؤها قبل تطبيقها على الأجنة بالفعل لتحويل الجين “سي سي آر 5” إلى “سي سي آرف 5 دلتا 32”.

وذكرت الورقة أن الباحثين “يرجحون” أن ينجح التعديل في منع الإصابة بالمرض، لكنهم “غير واثقين” لأن التعديلات “تشبه” الجين الطبيعي، ولا تتطابق معه.

كما أن التعديلات لم تكن واحدة في الجنينين، إذ عُدل الجين بشقيه لدى إحداهما، في حين عُدّل نصفه فقط لدى الأخرى، ما يعني أن إحدى البنتين كانت ستطور مناعة جزئية.

تغييرات غير مستهدفة

توضح الورقة أن عينة الخلايا التي سُحبت من الجنينين في المراحل الأولى أظهرت تغيراً وراثياً إضافياً لم يكن ضمن أهداف الدراسة، ولا تُعرف ماهيته بالتحديد.

لكن الورقة لم تتبع ظهور أي تغيرات وراثية أخرى مع نمو الخلايا الجنينية وتحولها إلى أجنة ثم إلى أطفال. وهذا أمر وارد جدا في التقنية التي اتبعها الفريق البحثي.

كما أنه لا يمكن التنبؤ بهذه التحولات الوراثية الإضافية في بداية الحمل.

تلاعب في تاريخ الميلاد

تذكر الورقة أن الطفلتين ولدتا في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، في حين أُعلن مولدهما في أكتوبر/ تشرين الأول.

ويُرجح أن الغرض من التعتيم على تاريخ الميلاد الحقيقي من أجل تفادي التعرف على الطفلتين، خاصة أن بلداً بحجم الصين يولد فيه أكثر من عشرة آلاف توأم شهريا.

يرجح أن البحث لم يخضع لمراجعة أخلاقية

فالجزء المخصص لشرح الجوانب والاعتبارات الأخلاقية للبحث مختصر للغاية. وكانت التجربة بالفعل محل للكثير من الإدانة الأخلاقية منذ الإعلان عنها.

وتقول الورقة إن التجربة مسجلة لدى سجل التجارب الطبية في الصين. لكن هذا التسجيل لم يتم إلا بعد مولد التوأم.

وأعلنت السلطات الصينية لاحقا أن هيه وفريقه لم يحصلا على أي موافقات مسبقة، وأنه تصرف بشكل فردي.

الباحثون لم يختبروا فعالية التعديل قبل تخليق الأجنة

لم يختبر الباحثون نجاح التعديل الوراثي على الخلايا المستخلصة من النُطف المخصبة قبل نقلها إلى الرحم وحدوث الحمل.

وذكرت الورقة أنهم سحبوا عينات دم من الطفلتين بعد مولدهما لاختبار فعالية التعديل.

في حين كان يمكن التأكد من فعالية التعديل في مرحلة الخلايا المستخلصة، قبل حدوث الحمل وتحول النُطف المخصبة صناعيا إلى أجنة.

ما مصير التوأم والباحثين؟

قالت وكالة أسوشيتد برس الشهر الماضي إن هيه شوهد لآخر مرة في شرفة أحد المباني السكنية في الجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة شنجن. وإن أفراد الشرطة كانوا يقفون في مدخل البناية، ما يرجح أنه كان قيد الإقامة الجبرية.

وذكرت الوكالة أن قوات الشرطة داهمت مختبر هيه، وصادرت الأوراق وباقي الأجنة المخصبة ضمن التجربة.

وعند محاولة التواصل مع ممثله الإعلامي، ريان فيريل، رفض التعليق على الأمر. لكنه قال إن زوجة هيه أصبحت هي من تتواصل معه وتسدد أتعابه، ما يعني أن هيه في وضع لا يسمح له بالظهور.

وبعد عدة أسابيع من آخر ظهور لهيه، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية الصينية أن السلطات أجرت تحقيقا في التجربة، وأن هيه تصرف بشكل فردي بهدف الشهرة، دون الحصول على أي تصاريح رسمية.

كما قالت الوكالة إنه قيد المحاكمة، وسيُعاقب إذا ثبت انتهاكه القانون.

وأكدت السلطات خضوع التوأم للمتابعة الصحية، وكذلك حالة حمل جديدة كانت جزءا من التجربة، وكان يُفترض ولادة الطفل الثالث الصيف الماضي. لكن لم يُعرف مصير أي من الأطفال الثلاثة أو هيه نفسه حتى الآن.

وأعلنت الصين في مايو/ أيار الماضي عزمها على وضع قانون ينظم التجارب المتعلقة بتعديل الصفات الوراثية البشرية. واعتبرت أن أي إضرار بالأجنة أو الأطفال أو البالغين في مثل هذه التجارب يعد إنتهاكاً لحقوق الإنسان الأساسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*