خاص هن صيدا- صغار النفوس ينفسون عن أحقادهم في إطارات المصلّين بمسجد سيدنا إبراهيم

خاص هن صيدا- صغار النفوس ينفسون عن أحقادهم في إطارات المصلّين بمسجد سيدنا إبراهيم

في تصرّف أقل ما يقال أنه صبياني ويكشف عن حقيقة بعض صغار النفوس فوجىء عدد من المصلين في مسجد سيدنا إبراهيم في بلدة القريّة شرق صيدا، بعد إنتهاء صلاة الجمعة وتوجههم للمغادرة، أن إطارات سياراتهم تعرضت للتخريب حيث تم إفراغ الإطارات من الهواء.

لا شك أن خطوة “تنفيس” إطارات السيارات تعتبر عملاً ال قيمة له لكنها تشكل دليلاً أن البعض لا يقيمون وزناً ولا يحترمون حتى المصلين ويحاولون الإنتقام منهم عبر أعمال منافية للأخلاق، وهي لا تعبّر الا عن أصحابها الذين لم يجدوا الا إطارات السيارات كي ينفسوا عن أحقادهم المتغلغلة في صدورهم”.

إن أمثال هؤلاء لا يستحقون سوى الدعاء لهم بالشفاء من عقدهم النفسية، وعلى أمل أن يكون تنفيس الإطارات “نفس” عن أحقادهم التي دفعتهم للإنتقام من سيارات المصلين في يوم الجمعة، وهذه ليست المرة الاولى التي يقدمون على هذا العمل الجبان لكننا كنا نحسن الظن، ودعاؤنا لهؤلاء دائماً بالتخلص من حقدهم وضغينتهم، ونطمئن هؤلاء أننا لن ننجر الى الفتنة وإن كان هذا هدفهم فسنخيب آمالهم لأننا أوعى من الإنزلاق الى مآربهم الرخيصة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*