خاص – مقتل الحايك.. رداً على تهريب الفاخوري؟

خاص – مقتل الحايك.. رداً على تهريب الفاخوري؟

في تطور بارز تم العثور على الشرطي السابق انطوان يوسف الحايك مقتولاً داخل محل يملكه في قريته قرب مخيم المية مية، وبرز إسم الحايك حيث كان مسؤولاً في معتقل الخيام الى جانب العميل عامر الفاخوري، وشارك في قمع انتفاضة سجن الخيام عام 1989، حيث ألقى قنبلة دخانية بأمر من العميل الفاخوري، فأصابت بشكل مباشر بلال السلمان ورفيقه إبراهيم أبو العز بتاريخ 26-11-1989 فسقطا شهيدين.

 

ويعتبر مقتل الحايك تطورا أمنيا بارزاً مرتبط بملف العميل الفاخوري الذي تم تهريبه قبل يومين عبر طوافة أميركية من مقر السفارة الأميركية في عوكر، ما أثار حملة إستهجان كبيرة، حيث تم وضع الخطوة الأمركية في خانة خرق السيادة اللبنانية وانتهاك حرمة الدول وتهريب العملاء المطلوبين بجرم الخيانة الوطنية.

فهل تأتي عملية قتل الحايك في سياق الرد على عملية تهريب العميل الفاخوري، ما يشكل رسالة بأن كل عميل ومتعاون مع العدو سيلقى جزاؤه في حال لم يقوم القضاء بواجبه في محاكمة العملاء والمتعاونين معهم؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*