الشيخ حبلي يوضح: هيثم الشعبي حاول الإعتداء على أحد أبناء التعمير

الشيخ حبلي يوضح: هيثم الشعبي حاول الإعتداء على أحد أبناء التعمير

قام موقع عاصمة الشتات بنشر خبر يزعم قيام اللجنة الخماسية بحل إشكال في منطقة التعمير بالتعاون مع القوة المشتركة الفلسطينية والشباب المسلم، وورد في الخبر معلومات مغلوطة تشير الى أن “شخصا فر من سيارة كان يقودها بشكل مفاجىء مما أثار حالة من القلق وتبين لاحقا ان السيارة تعود للشيخ صهيب حبلي”.
وللغاية قام موقع هنا صيدا بمتابعة حيثيات القضية وعلم من خلال التواصل مع الشيخ صهيب حبلي أن إشكالا لم يحصل مع الشاب مهند الفريجي بل أنه تعرض لمحاولة اعتداء بعد ان تم توقيفه من قبل جند الشام عمر الناطور واحمد الرز وإبلاغه بأن هيثم الشعبي يريده ان يذهب اليه”. ثم جاء هو بنفسه وطلب الاوراق .

ولفت الشيخ حبلي الى ان “مهند الفريجي هو ابن منطقة التعمير ومعروف ويسكن أهله في المنطقة منذ عشرات السنوات ولم يقم بالفرار بل لجأ الى منزله بعد طلب هيثم الشعبي منه الحضور الى مركزه.. فكيف يزعم الخبر المنشور ان (الفريجي) شخص مجهول وقام بالفرار وهذا لا أساس له من الصحة لأن مهند الفريجي غادر المكان للتواصل معي من أجل العمل على حل المشكلة واستعادة السيارة ونأسف أن يتم الترويج بأن من قام بحجز السيارة هم الشباب المسلم لأن من يقوم بهكذا تصرفات لا يمتون للشباب المسلم وأخلاقهم بصلة، لأنه تم العبث بالسيارة والحاق الضرر بها وسرقة مبلغ 800 الف ليرة من داخلها كما تم وضع عملة مزورة من فئة 50 دولاراً
ويضيف الشيخ حبلي نافيا أن تكون حركة حماس أو اللجنة الخماسية قامت بأي تواصل لإستعادة السيارة، فالتواصل تم مع الجهات الأمنية اللبنانية المعنية والشيخان اسامة شهابي وابو طارق السعدي وتم تسليم السيارة الى القوى المشتركة في عين الحلوة..
، وفي الختام يلفت الشيخ حبلي الى أن البعض يحاول إظهار هيثم الشعبي بمظهر الحريص على أمن وسلامة المخيم، مذكرأً أنه من قام بتصفية كثير من الشباب غدرا على خلفية إنتمائهم السياسي، ويتوجه الشيخ حبلي بتوجيه الشكر لكل الجهات التي ساهمت في استرداد السيارة وبعض المسروقات بعيدا عن مزايدات البعض وتلفيقاتهم التي لا أساس لها من الصحة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*