فلنترك العوارض الجسدية جانباً.. دراسة تكشف ما فعلتهُ كورونا بصحة الناس النفسية والعقلية!

فلنترك العوارض الجسدية جانباً.. دراسة تكشف ما فعلتهُ كورونا بصحة الناس النفسية والعقلية!

عندما يتحدث الناس عن وباء كورونا فإنهم يخشون في الغالب أن يصابوا به فتظهر عليهم أعراض الوباء، لكن الخطر لا يقف عند هذا الحد، لأن الجائحة أثرت أيضا على صحة الناس النفسية والعقلية فجعلتهم أكثرا قلقا واضطرابا، بحسب دراسة حديثة.

وبحسب دراسة منشورة في صحيفة “أوبيزيتي” المختصة في السمنة والشؤون الطبية، فإن قيود الإغلاق التي جرى فرضها في دول العالم من أجل احتواء كورونا، كان لها تأثير فادح على الصحة بشكل عام.

وأورد الباحثون أن إجراءات الإغلاق أدت إلى تراجع النشاط البدني للناس، فيما أقبل آخرون بنهم كبير على الطعام، خلال بقائهم داخل البيوت، فيما عانت نسبة مئوية كبيرة من اضطرابات نفسية كالقلق.

وكشفت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة لويزيانا، أن قيام الناس بأنشطتهم وهم جالسون زاد بمتوسط 21 دقيقة خلال أيام الأسبوع، بينما تراجع النشاط البدني بمتوسط 17 دقيقة.

في غضون ذلك، أبلغ 44 في المئة من المشاركين في الدراسة عن مشاكل في النوم، خلال فترات الإغلاق وفرض إجراءات وباء كورونا.

وقال 75 في المئة من العينة التي شملت الآلاف، إنهم شعروا بالقلق والخوف على صحة أقاربهم، في ظل انتشار الوباء الذي أصاب عشرات الملايين حول العالم.

وشعر الكثيرون بالقلق من جراء كورونا، بسبب التداعيات الاقتصادية الوخيمة وخسارة ملايين الأشخاص لوظائفهم.

وتنصح الباحثة إيميلي فلاناغان، وهي مشاركة في الدراسة، بالحرص على إجراء فحوص الصحة النفسية، خلال الوباء وبعده من أجل رصد الاضطرابات ومعالجتها.

وتوصي الباحثة بالبقاء قريبا من الأشخاص الذين يعانون هذه الاضطرابات، أو تقديم المساعدة لهم عن بعد، في حال لم يكن قصد مراكز العلاج أمرا ممكنا في الوقت الحالي بسبب إجراءات الوقاية من كورونا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*