خاص “هنا صيدا”- تعيين مجلس إدارة للمستشفى التركي.. بارقة أمل صحية لصيدا وأبنائها

خاص “هنا صيدا”- تعيين مجلس إدارة للمستشفى التركي.. بارقة أمل صحية لصيدا وأبنائها

في سياق إستكمال التعيينات الإدارية للمستشفى التركي للحروق والطوارىء في صيدا، صدر عن وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن قرارا يقضي بتعيين الدكتور رضوان المصري، مفوضا للحكومة في لجنة الإدارة للمؤسسة العامة لادارة مستشفى الطوارىء في صيدا- المستشفى التركي.
وأتى قرار وزير الصحة بتعيين الدكتور المصري وهو طبيب مراقب في وزارة الصحة العامة في سياق العمل على التحضير لإنطلاق عمل المستشفى، حيث اصدر الوزير حسن قراراً بتاريخ 10 كانون الأول 2020 قضى بتكليف لجنة للاشراف وإدارة تضم سبعة اعضاء هم: السيدة منى الترياقي بصفة رئيس ومدير المستشفى، والاعضاء كل من المحامية مايا مجذوب، الدكتور صبحي الدادا، الدكتورة منى عثمان، المحامية نجوى الصفاوي، المحامي وسيم الناشف، والدكتور غسان دغمان.
وأعرب أبناء صيدا عن املهم بأن يبدأ مجلس الإدارة الجديد بالعمل في وقت قريب، وعلى أمل النجاح في مهمتهم الجديدة، باحياء مستشفى الطوارىء في صيدا بظل الأوضاع الصعبة على الصعيدين الصحي والاقتصادي، ما يشكل بارقة أمل تساهم في العمل على التخفيف من معاناة أبناء المدينة وتوفير الخدمة الصحية اللائقة بشكل عام، وفي مواجهة فيروس كورونا بشكل خاص.
وقام الوزير حسن قبل أسبوعين بزيارة تفقدية الى أقسام المستشفى التركي التخصصي في صيدا، قبل ان يترأس اللقاء الأول لمجلس إدارة للمستشفى، من أجل بحث بالمواضيع التحضيرية لإنطلاقة عمل المستشفى.
واعلن حسن أن “وزارة الصحة التزمت بثلاثة امور حيال المستشفى اولا: خصصت 6 مليار و500 مليون لسقف تشغيلي مبدئي. ثانيا: تشكيل لجنة ادارية متجانسة التي ستتفاعل لانجاز المهمة الموكلة اليها. ثالثا :بدء العمل بالقريب العاجل سواء في مواجة الازمات الصحية التي نعيشها ولو جزئيا يمكن ان نستخدمها لمرضى الكورونا.
وأشار أيضا الى ان المستشفى متعدد الاختصاصات والتجهيزات الراقية والمتميزة وهذا الاجتماع الاول هو اشارة الى ان قطار بدء الاعمال واستقبال المرضى سيبدأ قريبا وسيأخذ هذا المستشفى حيز التنفيذ في القريب العاجل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*