صداع عنيف والتهاب بالذراعين.. متلقو لقاحات كورونا يروون أعراضهم الجانبية

صداع عنيف والتهاب بالذراعين.. متلقو لقاحات كورونا يروون أعراضهم الجانبية

مع بدء حملات التطعيم بلقاح كورونا في العالم، تعاني قلة منهم من آثار جانبية بعد تلقي جرعة اللقاح.

صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تحدثت مع بعض الأشخاص الذين حصلوا على أحد لقاحي فايزر ومودرنا، وهذه هي الأعراض التي شعروا بها.
تقول الدكتورة، تانيشا ويلسون، إنها شعرت بأسوأ صداع في حياتها بعد ساعتين ونصف من الحقن، كما شعرت بموجة من الغثيان، جعلتها تطلق تأوها لا إراديًا بصوت عالٍ، وأضافت ويلسون: “شعرت وكأنني تعرضت للضرب”.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن هذا ليس ما يشعر به معظم الأشخاص الذين يتلقون اللقاح بعد ذلك، وأن ما حدث مع الدكتور ويلسون لم يكن شائعا في التجارب السريرية للقاحي فايزر ومودرنا.

أفادت شركة فايزر أن حوالي 13 بالمائة من المتلقين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 55 عامًا يعانون من صداع شديد بعد الجرعة الأولى، بينما نحو حوالي 16 في المائة من أولئك الذين تلقوا لقاح مودرنا، عانوا من أثار جانبية منعتم من ممارسة روتينهم اليومي.
ارتعاش
وقال أحد العاملين في مستشفى في مدينة آيوا، إنه شعر بأعراض مثل الارتعاش وضباب الدماغ، كما تساءل ممرض مساعد في مدينة غليندورا بولاية كاليفورنيا، عما إذا كانت الحمى التي أصيب بها هي أحد الآثار الجانبية للقاح أو علامة على إصابته بكورونا.

وأشار آخرون إلى أنهم يعانون من التهاب الذراعين. وشبه البعض الآلام بآلام لقاح الأنفلونزا. وأكدت الدكتورة ويلسون إلى أن الصداع التي شعرت به اختفى في غضون 36 ساعة من حقنها بالجرعة الأولى.

تختفي في غضون أيام
وقالت بيتي شانون، 81 عامًا، مقيمة في دار مسنين بمدينة مورغانتاون، فيرجينيا، إن بعض زملائها المقيمين في الدار كانوا يعانون من اضطراب في المعدة بعد أن أصبحوا من أوائل كبار السن في البلاد الذين يتلقون لقاح.

بينما كان لورينزو ألفونسو، 34 عامًا، وهو ممرض مساعد في كاليفورنيا، متعبًا وألمًا بشكل غير عادي، وقالت Delayna Frint، ممرضة في كولورادو، إن ذراعها أصيبت بألم شديد بعد الحقنة الأولى لدرجة أنه من أجل تعليق أكياس العلاج عن طريق الوريد، كان عليها إنزال المدرجات.

وأكد الخبراء أن هذه الآثار الجانبية تختفي في غضون قليلة، وقال الدكتور بول أوفيت، اختصاصي اللقاحات بجامعة بنسلفانيا وعضو اللجنة الاستشارية لقاح إدارة الغذاء والدواء: “نطلق عليها آثارًا جانبية. لكنها في الحقيقة مجرد تأثير. هذا ما تفعله استجابتك المناعية عندما تستجيب للعدوى”.

وأوضح اللقاح يعمل على حث الجسم على صنع بروتين معين يستخدمه فيروس كورونا لدخول الخلايا البشرية، وأن وجود هذا البروتين في الجسم يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة جديدة يمكنها تدمير الفيروس، لكن هذه العملية تطلق أيضًا مواد يمكن أن تسبب التهابات، والتي يمكن أن تؤدي إلى الحمى والتعب والصداع وأعراض أخرى.

وقالت الدكتورة ميغان حجار، من مدينة فارمنغتون، كونيتيكت، إنها شعرت ببعض الأعراض التحسسية الخفيفة، مثل “حكة في جميع أنحاء الجسم” و “خلايا صغيرة وخفيفة على طول الساعد”.

وذكرت الدكتورة سيلفيا أوسو أنسا، وهي طبيبة طوارئ في بيتسبرغ، أنها شعرت بآلام خفيفة في العضلات ووجع في الذراع اليسرى واحتقان في الأنف وصداع خفيف.
المصدر: الحرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*