بين الظروف والمسؤولية

بين الظروف والمسؤولية

بقلم الشيخ أحمد الحركة – مدرب في التنمية البشرية

في حياتنا اليومية نرى البعض يبرر تقاعسه بالظروف و لو تأملنا في القرآن الكريم لوجدنا أن الله تعالى رسم لنا خارطة طريق عنوانها (المسؤولية) فالسيدة مريم كانت في أصعب الظروف الصحية و النفسية و هي تقول (يا ليتني مت قبل هذا و كنت نسيا منسيا) و لكن الله تعالى و في خضم هذه التحديات اراد منها أن تتحرك و تكون فاعلة في الظروف لا منفعلة فيها (و هزي اليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا) .
هذا درس كبير في محاربة الواقع الصعب بالسعي و العمل و قديما قيل (لن تنال المطلوب الا بالعمل الدؤوب).

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*